فرهنگی، هنری و ادبی

امروز : 31 اردیبهشت 1403

شماره ٣٧١: جاء الربیع و البطر زال الشتاء و الخطر

جــاء الـربــیـع و الـبــطـر زال الـشــتــاء و الـخــطـرمن فـضـل رب عـنده کـل الـخـطـایا تـغـتـفـراوحــی الــیــکــم ربــکــم انــا غــفــرنــا ذنــبـ…

جــاء الـربــیـع و الـبــطـر زال الـشــتــاء و الـخــطـرمن فـضـل رب عـنده کـل الـخـطـایا تـغـتـفـر
اوحــی الــیــکــم ربــکــم انــا غــفــرنــا ذنــبــکــمفارضوا بـما یقضی لکم ان الرضا خیر السیر
کــم قــایـلــیـن فــی الــخــفــا انـا عــلــمــنـا بــرهفاجـرک لدینا سره لا تـشتـغل فیما اشتـهر
الـسـر فـیـک یـا فـتــی لـا تــلـتــمـس مـمـن اتـیمن لـیس سـر عـنده لـم ینتـفـع ممـا ظـهر
انـظــر الـی اهـل الـردی کـم عـایـنـوا نـور الـهـدیلم ترتفع استارهم من بـعد ما انشق القمر
یـا ربــنـا رب الــمـنـن ان انـت لــم تــرحــم فــمـنمنک الهدی منک الردی ما غـیر ذا الـا غـرر
یـا شـوق ایـن الـعـافـیـه کـی اضـطـفـر بـالـقـافـیهعندی صفات صافیه فی جـنبـها نطقی کدر
ان کان نطقی مدرسی قد ظل عشقی مخرسیو العشـق قرن غالب فینا و سـلطـان الظفر
ســر کـتــیـم لـفـظـه ســیـف جــســیـم لـحــظـهشمس الضحی لا تختفی الا بسحار سحر
یـا ســاحــراء ابــصــارنـا بــالـغـت فـی اســحــارنـافـارفـق بـنا اودارنا انا حـضـرنا فـی الـسـفـر
یـا قـوم مـوسـی انـنـا فـی الـتـیه تـهـنـا مـثـلـکـمکیف اهتـدیتم فاخبـرو الا تـکتموا عنا الخبـر
ان عــوقــوا تــرحــالـنـا فــالـمـن و الـســلـوی لـنـااصلحت ربـی بـالنا طاب السفر طاب الحضر
ان الــهـوی قــد غــرنـا مـن بــعــد مـا قــد ســرنـافاکشـف بـه لطف ضـرنا قال النبـی لا ضـرر
قــالــوا نــدبــر شأنــکــم نــفــتــح لــکــم آذانـکــمنرفـع لکـم ارکـانکـم انتـم مصـابـیح البـشـر
هـاکــم مـعــاریـج الـلـقــا فــیـهـا تــداریـج الـبــقــاانعم بـه من مستـقی اکرم بـه من مستقر
الـعـیش حـقـاء عـیشـکـم و الـموت حـقـاء موتـکـمو الـدین و الـدنیا لکـم هذا جـزاء من شـکـر
اسـکـت فـلا تـکثـر اخـی ان طـلت تـکثـر تـرتـخـیالحـیل فی ریح الهوی فـاحـفـظـه کلا لا وزر

گروه کتاب پایگاه خبری شاعر


منبع : درج